خنازير برية تهاجم منازل مواطنين بدير علا صحيفة : تركيبة للادارة المالية الاردنية واحالات على التقاعد ورفع اسعار المحروقات والكهرباء مجددا الاردني "الهقيش" يخوض نهائيات "شاعر المليون" اليوم المنسف الاردني يحل ثالثا في هنغاريا الأردن.. ’الفاتحة‘ مقدم عقد القران.. والمؤخر سورة ’البقرة‘ ارتفاع لافت بمعدل البطالة في الاردن العطية يولم للطويسي في الدوحة هل من تحول جديد في موقف الأردن تجاه الأزمة الخليجية؟ قرارات مجلس الوزراء (صندوق الاستثمار) يرد على توصيات النواب بخصوص أموال الضمان عدم استقرار جوي وأجواء مغبرة مع زخات رعدية القبض على شخص تهجم برفقة اخر على محل مفروشات في الزرقاء الخارجية تتابع حالة 3 طلبة أردنيين تعرضوا لحادث سير في القاهرة الملك والملكة يقيمان مأدبة عشاء تكريما لرئيس الوزراء الياباني الملك يحيي العمال: بجهدنا وعملنا سيزداد وطننا رفعة الرفاعي : الرهان على جيل الشباب رهان على الحاضر والمستقبل احالات وتعيينات في وظائف قيادية عليا .. اسماء الفايز هاتف الطراونة عقب جدل جلسة اليوم احالة رئيس صندوق استثمار الضمان "سهير العلي " والقضاة الى التقاعد العمري مديرا عاما لـ " بترا "
شريط الأخبار

الرئيسية /
الإثنين-2018-04-30

البلقاء التطبيقية .. الهيكلة والبخث العلمي

البلقاء التطبيقية .. الهيكلة والبخث العلمي

جفرا نيوز - الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات
خطت جامعة البلقاء التطبيقية خطوات واضحة وجريئة في هيكلة مركز الجامعة والكليات التابعة لها، حيث بدأ هذا المشوار بتطبيق أحكام النظام المعمول به في الجامعة على أعضاء الهيئة التدريسية من حملة شهادة الدكتوراه وإعتبار عمل من تجاوز الثماني سنوات خدمة في رتبة الأستاذ المساعد ولم يرقى لرتبة الأستاذ المشارك ولم يتم تثبيته في الخدمة الدائمة في الجامعة منتهيا حكما. ولاحقا تم تطبيق القرار على حملة شهادة الماجستير. وتعتبر هذه الخطوة جريئة لم يطبقها الا القلة من الرؤساء في الجامعات الأردنية الأخرى، وهي تحفز البحث العلمي وتعمل على تطوير عضو هيئة التدريس، مما يساهم في رفع مستوى الجامعة في التصنيفات الوطنية والعالمية فيما يتعلق ببند البحث العلمي. وفي خطوة أخرى إيجابية تم إجبار جميع أعضاء الهيئة التدريسية على الإشتراك والتسجيل بقواعد البيانات العالمية، حيث أن معظم الزملاء لديهم أبحاث علمية منشورة ولكنهم كانوا غير مسجلين في تلك القواعد، مما ساهم في رفع مستوى الجامعة بين الجامعات الوطنية الأخرى. إن تحفيز البحث العلمي وتنشيطه يحتاج الى الدعم المالي والمتابعة الحثيثة من الإدارات الجامعية، لحث أعضاء الهيئة التدريسية على تقديم المزيد والإشتراك بالمؤتمرات العالمية المصنفة، وتحفيز الزملاء على تشجيع فرقهم البحثية، سواء كانت أعضاء هيئة تدريسية أو طلاب دراسات عليا، وفي حال عدم وجود دراسات عليا يمكن لأعضاء الهيئة التدريسية تحفيز طلبتهم ومن خلال مشاريع التخرج بجعلها ذات قيمة تطبيقية ومن خلال إختيار المواضيع الحديثة لهم والتي تواكب وتجاري البحث العلمي موضوع الساعة. أنا أثني على كل زميل يختار ويحدد موضوع المشروع لطلبته بحيث يكون جديد وحديث، مما يحفز الطلبة على البحث والعمل، علما بأن معظم مشاريع التخرج والتي يعطي المشرف العنان لطلابه في تحديدها، تكون قديمة ومكررة. وأعتذر عن القول أنه، وللأسف الشديد، توجد هنالك مكاتب خاصة بتجهيز وبيع مشاريع التخرج للطلبة. وما يؤلمني أن هذا الموضوع لم يقتصر على مشاريع التخرج فحسب، بل هنالك مكاتب وأشخاص يعملون على تجهيز وبيع رسائل الماجستير، وهذا بحد ذاته يعتبر كارثة كبرى، حيث أن الهدف الرئيسي من رسالة الماجستير هو حث الطالب على البحث والتقصي والعمل ليل نهار ضمن قاعدة من لا يخطئ.لا يصيب. أتمنى أن تكون هنالك رقابة ومتابعة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على مثل هذه الخدمات الطلابية التي تمس جوهر عملية البحث العلمي. وعودة الى موضوع الهيكلة ولأن جامعة البلقاء التطبيقية تعاني أكثر من غيرها من الجامعات الرسمية من تكدس الكادر الإداري فيها مقارنة بالكادر الأكاديمي، حيث يوجد هنالك أعداد كبيرة من الموظفين الإداريين خارج نطاق حاجة الجامعة الفعلية، مما يشكل عبئا ماليا وإداريا على الجامعة. العبئ المالي يتمثل بالنفقات المالية، والعبئ الإداري يتعلق بمتابعة دوام وعمل هؤلاء الموظفين، ممن ليس لهم عمل محدد، مما يخلق بيئة غير محفزة للعمل لدى زملائهم الاخرين. وفي خطوة للتقليل من أثر هذا العبئ على الجامعة، عملت إدارتها على تعديل نظامها وبدأت بتطبيقه على أرض الواقع، بإحالة من تنطبق عليهم شروط الضمان المبكر على التقاعد، وهي خطوة إيجابية تساهم في التقليل من العجز المالي للجامعة والتخفيف من العبئ الإداري على المسئولين فيها. أتمنى لهذه الجامعة الوطنية التي نفتخر ونعتز بها الإستمرار بالسير بالخطوات ألتصحيحية مع الأخذ بعين الإعتبار عنصر الأمن الوظيفي لعائلات الموظفين والذي - والحمد لله - تتقنه الإدارة الحالية للجامعة. حمى الله هذا البلد الطيب الطاهر وأهله وقيادته الهاشمية الملهمة وجعل من جامعاته الوطنية واحة للعلم والعلماء.