خنازير برية تهاجم منازل مواطنين بدير علا صحيفة : تركيبة للادارة المالية الاردنية واحالات على التقاعد ورفع اسعار المحروقات والكهرباء مجددا الاردني "الهقيش" يخوض نهائيات "شاعر المليون" اليوم المنسف الاردني يحل ثالثا في هنغاريا الأردن.. ’الفاتحة‘ مقدم عقد القران.. والمؤخر سورة ’البقرة‘ ارتفاع لافت بمعدل البطالة في الاردن العطية يولم للطويسي في الدوحة هل من تحول جديد في موقف الأردن تجاه الأزمة الخليجية؟ قرارات مجلس الوزراء (صندوق الاستثمار) يرد على توصيات النواب بخصوص أموال الضمان عدم استقرار جوي وأجواء مغبرة مع زخات رعدية القبض على شخص تهجم برفقة اخر على محل مفروشات في الزرقاء الخارجية تتابع حالة 3 طلبة أردنيين تعرضوا لحادث سير في القاهرة الملك والملكة يقيمان مأدبة عشاء تكريما لرئيس الوزراء الياباني الملك يحيي العمال: بجهدنا وعملنا سيزداد وطننا رفعة الرفاعي : الرهان على جيل الشباب رهان على الحاضر والمستقبل احالات وتعيينات في وظائف قيادية عليا .. اسماء الفايز هاتف الطراونة عقب جدل جلسة اليوم احالة رئيس صندوق استثمار الضمان "سهير العلي " والقضاة الى التقاعد العمري مديرا عاما لـ " بترا "
شريط الأخبار

الرئيسية /
الثلاثاء-2018-05-01 09:40 am

المنسف الاردني يحل ثالثا في هنغاريا

المنسف الاردني يحل ثالثا في هنغاريا

جفرا نيوز

احتل طبق المنسف الأردني المركز الثالث من بين 20 دولة آسيوية وأوروبية، في المعرض السنوي ليوم الطعام الدولي الذي أقيم في في مدينة ديبريسين، بهنغاريا، حيث تعرض فيه أشهى الأطعمة والمأكولات التي تمثل ثقافات العالم.

وتحدد الفائز لجنة مكونة من مجموعة حكام محايدين، يتذوقون الطعام ويضعون النقاط بشفافية أمام الحضور، ويتوج الفائز بجوائز نقدية ودروع تذكارية.

ويعتبر المنسف عنواناً للكرم الأردني، والطبق الأشهر في المحافظات، ويقدم في الأفراح والأتراح، ويتميز باستخدام "لبن الجميد"، بالإضافة إلى الأرز ولحم الخراف.

وقال عبد الله العضايلة، وهو أحد محضري الطبق : "إن تركيز الزوار في المعرض كان على المنسف الأردني أكثر من باقي المأكولات المعروضة، لحجم الكمية المصنوعة، بالإضافة إلى المذاق الطيب الذي تميز به المنسف".

وأوضح أن الدول المشاركة في المعرض كانت من آسيا وأوروبا، فيما تخلل إعلان فوز الأردن بطبق المنسف في المركز الثالث، احتفالات وأهازيج أردنية، كما تصدرت صورة "المنسف الأردني" أغلفة الصحف الرئيسية في مدينة ديبريسين، على الرغم من احتلاله المركز الثالث.

وعبر العضايلة عن حزنه، بعد إعلان اللجنة المنظمة فوز دولة الاحتلال الإسرائيلي بالمركز الأول، وتمنى على الطلبة العرب بذل مزيد من الجهد لتتويج الأطعمة العربية بالمركز الأول في السنوات المقبلة. وقد قدمت إسرائيل أطباقاً وتراثاً فلسطينياً قديماً نسبته إليها، منها صينية البطاطا والحمص، واحتلت إيران المركز الثاني.

ومن الأطباق الأردنية التي شاركت في المعرض العالمي في المدينة الهنغارية، الأوزي، وبعض المقبلات، إضافة إلى الحلويات، وجميعها صنعها طلبة أردنيون في الجامعة.

وقال العضايلة إن الجميد الذي طبخ به المنسف، من صنع والدته، حيث أخذ ثلاثة أرطال من الجميد، (الرطل يعادل ثلاثة كيلوغرامات) معه إلى هنغاريا، ليطهو لأصدقائه المنسف، كما لو كان في الأردن.

ويتم صنع الجميد من الحليب بعد تحويله إلى لبن رائب، ومن ثم يتم خض اللبن في أوعية خاصة، ليتم فرز اللبن عن الزبدة الموجودة في الحليب، وبعد ذلك تُزال الزبدة من اللبن الناتج عن عملية الخض، ويسمى ذلك اللبن (مخيضاً أو شنينة).

بعد ذلك يسخن لبن الشنينة قليلاً على النار من دون تحريك حتى يبدأ بالتخثر، ثم يتم وضعه في وعاء من الشاش مدة يوم على الأقل لتصفية الماء الزائد الموجود فيه، وأخيراً يتم إضافة قليل من الملح له وتشكيله على شكل كرات وتجفيفة في الشمس. وتعتبر محافظة الكرك في جنوب الأردن أشهر المدن الأردنية بصناعة الجميد، ويطلق اسمها على الأصناف الجيدة منه، أي "جميد كركي"."العربي الجديد"