تركني بسبب عصبيتي

تركني بسبب عصبيتي
جفرا نيوز-

 أنا في حيرة من أمري وأعاني الأرق منذ أشهر، أريد منك النصيحة الأخوية... أحب شابا وهو يحبني منذ سنوات وكنا متحمسين للزواج ، لكن حصل أن أبتعد عني لفترة قرابة الشهر كنت اشعر خلالها بالوحدة والإحساس بانه قد تخلى عني ، وبعدها عاود الاتصال بي يعاتبني على عدم سؤالي عنه مع العلم انه لا يكثر الاتصال بي بحكم انشغاله ، وقد ضايقني جداً منه وعاتبته عتاباً لا أعرف ماذا حدث لي.. بعدها كنت أبعث له رسائل ويتجاوب معي ، ولكن كنت اتصل له فلا يرد علي ، وطلبت منه أن يحدد موقفه هل يريد الزواج بي أم لا كان يقول لي بأن انتظر قليلاً ، ثم عرفت صديقتي فتدخلت صديقتي وتحدثت له ولكنه تضايق من تدخلها ولم يتجاوب .... هو الآن لا يتصل بي مثل السابق منذ أربعة أشهر أنا كنت أبعث له رسائل أشعره بأنه قد أهان كرامتي بانشغاله الدائم عني مما أشعرني بالضيق فانفعلت وحدث ما حدث ، ولكنه لا يتجاوب معي أحاول نسيانه وكلما يتقدم لي أحد اشعر بضيق من بعد الاستخارة ، وأرفض ثم أعود وأفكر في الاتصال بحبيبي السابق ولكن كرامتي تمنعني لأنني أحببته من كل قلبي ، ولا أريد إلا أن أكون زوجته ، وكنت معه طوال تلك السنوات وبسبب انفعالي هجرني ، كان حبنا لم يكن له وجود، أعرف أنك سوف تقولين اتركيه انسيه ، الزواج قسمة ونصيب ، ولكنني أصبحت شخصية كئيبة جدا شكاكة لا أثق بأحد حتى أهلي أظن بأنهم يضمرون لي الشر ولا يحبونني، وصارت ذاكرتي ضعيفة أنسى بسرعه وصارت وظيفتي مثل الهم ، بعد أن كنت أحبها كثيرا .... اريد ان استرده واعتذر له ولكنني لا استطيع ان اعتذر لانني خائفه من صده لي ان اتصلت به مرة أخرى.....ادعي لي بالهداية وانصحيني جزاك الله الف خير.


موقع لهن 
تابعو جفرا نيوز على google news