المزارعون لجفرا: كيلو الخيار بقرشين في وادي الأردن وخسائرنا بالملايين.. "انقذونا"

المزارعون لجفرا كيلو الخيار بقرشين في وادي الأردن وخسائرنا بالملايين.. انقذونا

جفرا نيوز – احمد الغلاييني 

اكد عدنان خدام رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن ان اوضاع المزارعين في مختلف المناطق اصبحت على شفا الهاوية، وان اسعار المنتجات هي بتراجع كبير وخطير وهناك فرق بين السعر من المزارع  وتاجر المفرق 
واضاف قائلا بحديث " لجفرا" ان سعر كيلو الخيار على ارضة وصل إلى 3 قروش فيما بلغت تكلفة زراعته وإنتاجه إلى "35" قرش من عند المزارع 

وقال  "أن المزارعين اجبروا على رمي المحصول بالقمامة او اطعامة  للدواب  او التخلص منه بسبب التخمة بالسوق من هذا الصنف الزراعي 
مبينا  أن غالبية المزارعين حاليا يفضلون عدم قطف الثمار أو المحاصيل الزراعية لأنها ترتب عليهم كلفا إضافية نتيجة لانخفاض أسعارها في السوق المحلي مع تعثر عمليات التصدير في كثير من الأحيان "

وكشف ان تكلفة انتاج المزروعات تتراوح ما بين "22 – 35" قرش لكل كيلو بينما كم تباع بالاسواق  وقد شهد السوق خسارة كبيرة في بعض اصناف الخضروات

و وارجع  الخدام اسباب هبوط اسعار الخضروات، هو توقيف التصدير  الى مختلف الدول وضعف القوة الشرائية لدى المواطنين   ، منوهاً ان الاسعار مثل هذا الوقت من كل عام تكون مرتفعة على عكس هذه الأيام.

 خدام، إن القطاع الزراعي وصل إلى أسوأ مرحلة في تاريخه وبات كثير من المزارعين يفكرون جديا بهجرة أراضيهم بسبب الخسائر الكبيرة التي تعرضوا لها خاصة خلال العام الحالي لعدة أسباب أهمها أزمة كورونا وما نتج عنها من إغلاق أسواق تصديرية مهمة وانخفاض الأسعار إلى مستويات غير مسبوقة لا تغطي الكلف.

وأضاف خدام   أن خسائر المزارعين خلال  الاشهر الاخيرة من العام الحالي تقدر بعشرات الملايين ، ويتوقع أن ترتفع كثيرا بسبب الأضرار التي لحقت بالمزروعات والنباتات  .
 
وانتقد رئيس اتحاد المزارعين الحكومة لعدم تقديمها الدعم الكافي للقطاع الزراعي واعتبارها من أكثر القطاعات المتأثرة بجائحة كورونا والتداعيات الناتجة عنها
 ومن الجديربذكر ان مساهمة القطاع الزارعي في الناتج المحلي الإجمالي حوالي 4%   
إن القطاع الزراعي يلعب دورا مهما في تعزيز أمن الأردن الغذائي، فهناك اكتفاء ذاتي من عدد من السلع الزارعية، بخاصة بعض أصناف الخضار والفواكه في غالبية أشهر السنة
 
تابعو جفرا نيوز على google news