امتحان الدراسات العليا داخل الحرم الجامعي

امتحان الدراسات العليا داخل الحرم الجامعي
جفرا نيوز - أنس الجرابعة 

الى معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد؛ 

لا يختلف اثنان على أن جائحة كورونا في بلدنا الحبيب حماه الله قد اتخذت سمة الانتشار المجتمعي، ما يتطلب اتخاذ التدابير اللازمة للحد من هذا الانتشار، ولا سيما في حقل التعليم وخاصة فيما يتعلق بطلبة الدارسات العليا. وفي ضوء توجه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى عقد الامتحانات النهائية داخل الحرم الجامعي، فإننا نحن طلبة الدراسات العليا ( دبلوم عالي، ماجستير، دكتوراه) نرى أنه من حقنا التقدم للامتحان عن بعد (On Line)، وذلك للأسباب الآتية:- 

1- عقد الامتحان عن بعد (On Line) يتوافق والنظرة السائدة عن التعليم عن بعد بأنه ناجح الى درجة كبيرة بحسب تصريح المسؤولين، فمن باب أولى عقد الامتحانات عن بعد أيضًا، فمن استطاع أن يعلم عن بعد بنجاح، فمن السهل عليه إجراء امتحان عن بعد بنجاح أكبر. 

2- ما دام أنكم تريد أن الامتحان سيعقد داخل الحرم الجامعي؛ فلم لم تجعلوا التدريس داخل الحرم الجامعي أيضًا. 

3- قد يتذرع البعض بأن عقد الامتحان داخل الحرم الجامعي جاء لضبط الامتحان ومنع محاولات الغش، ولكن التساؤل يتهادى أمام قولنا: إن الامتحان الجامعي لطلبة البكالوريس سيكون عرضة لذلك، بل إن الامتحان لطلبة الدراسات العليا أبعد ما يكون عن محاولات الغش؛ نظرًا لأن الأسئلة تكون مفتوحة واستنتاجية ونقاشية، وليست مباشرة أو تقتضي الرجوع إلى كتاب بعينه. 

4- إن عقد الامتحان داخل الحرم الجامعي سيؤدي – لا محالة – إلى تجمع أكثر من 20 طالبًا في آن معًا، وفي هذا خرق واضح للنظام الصحي الذي أوصت به لجنة الأوبئة. 

5- النسبة العظمى لأعمار طلبة الدارسات العليا تتجاوز الأربعين عامًا، ولا يخفى على أحد ان هذه السن أكثر المراحل العمرية تعرضا للعدوى ونقلها واكبر خطرا.

نكتفي بهذا القدر من فيض ما نملكه من أسباب يستوجب عقد امتحان طلبة الدراسات العليا خارج الحرم الجامعي.
حفظ الله الأردن والإنسانية جمعاء من شر هذا الوباء.
تابعو جفرا نيوز على google news